23 فبراير 2012 ( العراق ) إعداد خطة طوارئ للتعامل مع الحوادث الاشعاعية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

23 فبراير 2012 ( العراق ) إعداد خطة طوارئ للتعامل مع الحوادث الاشعاعية

مُساهمة  جمرة للارض والفضاء في السبت 25 فبراير 2012, 1:30 am



جمرة للارض والفضاء :: 23 فبراير 2012
( العراق ) إعداد خطة طوارئ للتعامل مع الحوادث الاشعاعية
__________________________________________________

أعلن رئيس الهيئة العراقية للسيطرة على المصادر المشعة الدكتور حسين علي عباس عن إعداد خطة طوارئ وطنية للتعامل مع الحوادث الاشعاعية.
وقال عباس (للوكالة الاخبارية للانباء) اليوم الخميس: إن الخطر الاشعاعي قائم دائماً بالرغم من كل الاحتياطات والإجراءات الاحترازية المتخذة لضمان أمن وأمان المنشآت النووية والاشعاعية، مشيراً الى أن الحوادث المرتبطة بتلك المنشآت قد تكون بسبب أخطاء بشرية أو أحداث عسكرية وتخريبية وقد تؤثر على مناطق واسعة من الوطن.
وأضاف: أن التصعيد السياسي والإعلامي العالمي والإقليمي حول البرنامج النووي الايراني مثال على هذه الحالة و أن الهيئة بادرت ومنذ عام 2006 بالدعوة لإعداد خطة وطنية للطوارئ الاشعاعية تشارك فيها كل الجهات والمؤسسات الوطنية المعنية.
وأشار الى: أن الهيئة ترأست عمل ثلاث لجان فنية كانت نتيجتها إعداد خطة وطنية شاملة للتصدي لهذه الحوادث، مؤكداً أن العمل جاري مع جميع الجهات على استكمال مستلزمات تنفيذ هذا الجهد الوطني المتميز.
وكانت وزارة العلوم قد حذرت قبل عامين بأن المفاعل التي تنوي ايران بناءه على بعد (70) كيلو مترا عن حدود العراق يمكن أن يقضي على البصرة تماماً كمدينة إذا ماحصل فيه أي حادث كما حصل في مفاعل (تشر نوبل) الذي أدى انفجاه الى أمتداد التلوث لمساحات شاسعة
وقال الخبير في شؤون المواد الخطرة في الوزارة الدكتور منجد عبد الباقي النائب في وقت سابق: إن من الاهمية في الوقت الحالي أمتلاك تفاصيل عن جدوى هذا المفاعل باعتبار أن مقدار التاثير يعتمد على حجمه وهل هو لتوليد الطاقة الكهربائية وإذا كان كذلك فكم سينتج ؟.
وأضاف: أن مخاطر التلوث تنتج أما عن فعالية المفاعل أو المواد الداخلة والمطروحة منه مشيراً الى أن بداية العمل والمتمثل بعملية نقل قضبان اليورانيوم المشعة يمكن أن يلوث الهواء والتربة وأن معظم أنواع اليورانيوم فيها خليط من مادة الكبريت لأن هذا العنصر يتواجد دائماً بالقرب من مناطق أستخراج الكبريت ولذلك تبقى كميات من الأخير عالقة فيه ومرافقة للوقود النووي مما يؤدي بالتالي الى إطلاق غاز ثاني أوكسيد الكبريت نتيجة الاحتراق ويتفاعل مع الرطوبة الجوية ويولد حامض، مما يؤدي بالتالي الى تشكيل غيمة من الحوامض موجودة في الجو ويطلق عليها بالمصطلح العلمي(الامطار الحامضية) وتنتقل ألى اية منطقة ليست بالضرورة أن تكون داخل البلد منوهاً ألى أن مشكلة العراق في هذا الجانب تتمثل في أن الرياح التي تمر به جنوبية شرقية أي قادمة من إيران فأذا مابني هذا المفاعل فينقل التلوث الحاصل في الجو الى البلاد ممايؤثر على التربة والنباتات.
وبين النائب: أن مشكلة اختيار موقع المفاعل النووي في جميع دول العالم مهمة جداً حيث يجب أن تكون المنطقة التي يبنى فيها المشروع خالية من الكثافة السكانية ويقصد بها المناطق التي يبلغ تعداد سكانها المليون نسمة منوهاً ألى أن اختيار إيران هذه الارض لبناء مفعلها الجديد كونها تريد ابعاد التلوث عن أراضيها.


مصدر :
http://www.sotaliraq.com/mobile-news.php?id=45041#axzz1nDO3ri9A

جمرة للارض والفضاء
الادارة
الادارة

عدد المساهمات : 120
تاريخ التسجيل : 14/02/2012
العمر : 22

http://jamrah4earth.webservices.tv

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى